ريادة الأعمال النسائية.. مفتاح التحرر الاقتصادي للمرأة الإفريقية

الجمعة 15 مارس 2019 - 09:04

أخبار > افريقيا
ريادة الأعمال النسائية.. مفتاح التحرر الاقتصادي للمرأة الإفريقية

 اعتبر مشاركون ضمن أشغال الدورة السادسة للمنتدى الدولي لإفريقيا والتنمية، الخميس 14 مارس بالدار البيضاء، أن ريادة الأعمال النسائية تشكل عاملا مهما في تحرر المرأة الإفريقية وتحقيق استقلالها الاقتصادي.

وفي مداخلتها في هذا الإطار، تطرقت المديرة العامة لوكالة الاتصال والعلاقات العامة (فيزيو) السيدة نابو فال إلى المؤهلات والكفاءات التي تتمتع بها النساء المقاولات بإفريقيا، مؤكدة ضرورة إيجاد مناخ محفز ومنظومة صناعية مساعدة، وتوفير شروط ملائمة تمكن المقاولات التي تديرها النساء من تحقيق استثمارات تستجيب لتطلعاتهن.

وذكرت أن من المعيقات التي تواجه المقاولات الإفريقيات، تعقد المساطر والولوج المحدود إلى المعلومة، داعية، بهذا الخصوص، المؤسسات المالية إلى إحداث قنوات للولوج إلى منظومات المعلومات، من أجل شفافية أكبر للبرامج المقترحة للنهوض بالمقاولات النسائية.

ومن جهتها، أشارت رئيسة جمعية النساء رائدات الأعمال بأديسا بابا (إثيوبيا) السيدة أشامييليش أشينافي إلى الطبيعة المعقدة للقوانين المعتمدة من طرف مختلف مؤسسات القروض الصغرى والأبناك، مشددة على ضرورة ملاءمة السياسات الموجهة لدعم المقاولات الصغيرة جدا والمقاولات الصغرى والمتوسطة التي تسيرها نساء مع احتياجات هذه المقاولات، لمساعدة النساء المقاولات على الولوج إلى التمويلات المناسبة لحجم مشاريعهن.

وسجلت، من جهة ثانية، ضرورة تجويد السياسات المرتبطة بمنح القروض للنساء رائدات الأعمال، معتبرة أن هذه القروض ستمكنهن من تحقيق الاستقلالية الاقتصادية المنشودة.

وقالت إن "السياسات المعتمدة في هذا المجال ينبغي أن تكون مدمجة وموجهة للنساء"، مضيفة أن النساء النشيطات داخل مختلف المجتمعات الإفريقية يضطلعن بأدوار محورية، رغم التحديات التي تواجهنها.

فيما أكدت الخبيرة الرئيسية في مقاربة النوع لدى البنك الإفريقي للتنمية السيدة أمل حمزة أن النساء هن في قلب برامج ومبادرات البنك، لا سيما تلك المتعلقة بمقاربة النوع في القطاعين العام والخاص، مبرزة أن "هدفنا الرئيسي هو الدفع بالتنمية بإفريقيا، والوصول من خلالها إلى النمو المدمج".

ولفتت إلى أن المبادرات التي أطلقها البنك تروم، بالأساس، تحرر النساء على المستوى الاقتصادي، داعية بدورها إلى تسهيل الولوج إلى التمويل من طرف كل المؤسسات المعنية، وخاصة بالنسبة للمقاولات الصغرى والمتوسطة التي تسيرها نساء.

وبخصوص موضوع المنتدى، أبرزت السيدة أمل حمزة أن "الشرق والغرب يتقدمان بوتيرات مختلفة"، غير أن هناك العديد من القواسم المشتركة حينما يتعلق الأمر بالنساء رئيسات المقاولات الصغرى والمتوسطة.

وذكرت أن البنك الإفريقي للتنمية يعمل بتشاور مع المجموعات الاقتصادية الإقليمية للاستفادة من تجارب مختلف جهات القارة الإفريقية في مجال دعم ريادة الأعمال في صفوف النساء.

أما مديرة برنامج (بانكين أون وومن) لدى مؤسسة التمويل الدولية السيدة جيسيكا شنابيل، فقد أبرزت أهمية المردودية التي تحققها المؤسسات المالية من وراء تمويل المشاريع النسائية، مسجلة أن "المرأة تشكل السوق الصاعدة الأكثر قوة".

وبعد وقوفها على قوة وطموح المرأة الإفريقية، أكدت أن القارة السمراء تزخر بإمكانات هائلة في ما يخص ريادة الأعمال النسائية.

تنعقد الدورة السادسة للمنتدى الدولي لإفريقيا والتنمية، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، على مدى يومين، بمبادرة من صندوق الاستثمار الإفريقي المدى ، المساهم المرجعي لمجوعة التجاري وفا بنك .

ويشكل هذا المنتدى ، الذي اختار سيراليون كضيف شرف ، فضاء مرجعيا للحوار ، والنهوض بالاستثمارات والتجارية بين البلدان الإفريقية .

ويشارك في هذا المنتدى أزيد من 1500 من الفاعلين الاقتصاديين من عدة بلدان إفريقية، منها الكامرون والكوت ديفوار ومصر وإثيوبيا وكينيا ومالي والمغرب ورواندا .

ويركز المشاركون في هذه التظاهرة على دراسة سبل تفعيل التكامل داخل القارة من حيث خلق القيم والفرص ، عبر تنظيم أربع جلسات عامة تهم مواضيعها "تسريع التكامل الإقليمي، و زيادة خلق القيمة" ، و"كيفية إعادة تموقع الشباب الإفريقي لخلق القيمة؟" ، و"دعم النساء الإفريقيات رائدات الأعمال "و" الأثر الإيجابي المحفز على النمو التضامني و المسؤول ".

البث المباشر لقناة مدي 1 تي في :

المصدر : مدي1تيفي.كوم و (و.م.ع)