تحليل .. ما تحقق وما لم يتحقق بعد الحراك الشعبي في الجزائر

الخميس 22 غشت 2019 - 2:35

أخبار > المغرب العربي

في الثاني والعشرين من فبراير الماضي خرج الجزائريون الى الشارع ايذانا بانطلاق الحراك الشعبي المطالب بالتغيير.
 
وبعد مرور ستة أشهر على بدء هذه الاحتجاجات غير المسبوقة، لا زال الشارع يحتفظ بزخمه لكنه لم يفلح مع ذلك في الضغط على الجيش بقيادة الفريق أحمد قايد صالح من أجل تحقيق المطلب الرئيسي للحراك وهو رحيل كل رموز النظام.
 
وفي نظر المراقبين فإن المشهد الجزائري يبقى مفتوحا على كل السيناريوهات، في حال استمر رهان القوة بين الجيش والشارع الغاضب.

وفي اتصال بإذاعة البحر الابيض المتوسط الدولية ميدي1، يتحدث اسماعيل معراف، الخبير في الشؤون الاسراتيجية، عن التغيرات التي شهدتها الاسحة السياسية الجزائرية منذ بدء الحراك الشعبي قبل ستة أشهر وكذا المعيقات التي لا تزال تحول دون تحقيق مطالبه. 

Embed video MEDI1TV - News

البث المباشر لقناة مدي 1 تي في :

المصدر : Medi1tv.com